برنامج ذكاء اصطناعي من غوغل يكشف السرطان       تقنية الليزر تثبت أن الديناصورات كانت تطير       يوتيوب تي في.. خدمة جديدة للبث التلفزيوني المباشر       الخارجية الأمريكية تنشر ثم تحذف تهنئة بفوز مخرج إيراني بالأوسكار       الصين تدرس تقديم حوافز مالية عن إنجاب الطفل الثاني       حفل الأوسكار يجذب أقل نسبة مشاهدة أمريكية منذ 2008       تعطل في خدمة أمازون للحوسبة السحابية يؤثر على خدمات الإنترنت       حاكم دبي يقدم وظيفة شاغرة براتب مليون درهم       ترامب يتعهد أمام الكونغرس بالعمل مع الحلفاء للقضاء على داعش       بعد 17 عاما نوكيا تعيد إطلاق هاتفها 3310       لافروف: الوضع الإنساني بالموصل أسوأ مما كان بحلب       فيتو لروسيا والصين يوقف قرارا لفرض عقوبات على الحكومة السورية       بيل غيتس يحذر العالم ويدعوه للاستعداد بوجه الإرهاب البيولوجي       ابنا رئيس أمريكا يزوران دبي لافتتاح ملعب ترامب للغولف       رونالدو وأنجلينا جولي ونانسي عجرم في فيلم يروي قصة عائلة سورية نازحة      

هرم وظيفي | الأمير كمال فرج


أعترض على السلم الوظيفي المتبع في العالم العربي، الذي اهتم بالمظهر ولم يهتم بالجوهر، وعامل الموظفين بمنطق التعامل مع الدواب، شخص واحد يمكن بعصاه أن يتحكم في القطيع، فالناظر للهرم الوظيفي سيكتشف به العديد من الثقوب، وسيدرك أن هذا النظام بما يكتنفه من غموض تأسس على القاعدة الخطأ.

 اعتمد السلم الوظيفي على نفس نظام البناء الهرمي الطبقي الغريب، حيث تعامل مع الناس كوحدات جامدة، كقطع الحجر التي تستخدم في بناء الهرم الحقيقي. قطعة حجر بجانب أخرى، ثم تأتي قطعة أخرى لتعلو القطعتين، وتأتي قطعة ثالثة لتعلو القطعة الأعلى، وهكذا يتم بناء الهرم.

 الهرم الوظيفي يتعامل مع الناس بنفس منطق البناء، ويعتبرهم أحجارا، يجب وضعها بهذا الشكل التراتبي الظالم ليتم في النهاية إتمام البناء. لا يهم إن كان البناء غير مطابق للمواصفات، وأنه معرض للانهيار في أي لحظة، لا يهم إن كان شيد على الظلم والدكتاتورية وعلى كتف الطبقة الموظفة الكادحة.

 المتأمل في الهرم الوظيفي سيكتشف الخلل الرهيب، الذي لم ينتبه إليه علماء الإدارة ومنظرو المهارات البشرية،  لأن القاعدة العريضة التي يؤسس عليها البناء والتي تعتبر الأساس تقع في المرتبة الأدنى، وتتلقى أقل الرواتب، وبالمثل فإن القمة المدللة التي لا تحتاج إلى جهد ـ في عملية البناء ـ هي المرتبة الأعلى،  والتي تحصل على أعلى الرواتب. وهدا وضع خاطيء، فمن المنطقي أن تكون القاعدة العريضة التي تتحمل البناء هى الأعلى مرتبة والأعلى رواتب، والعكس صحيح. أي أن القاعدة وهم الموظفون يجب أن يتلقوا أعلى الرواتب ، والإدارة تتلقي أقل الرواتب.

 الموظفون هم الأهم وهم الذين يصنعون الإنتاج والنجاح، والدليل على ذلك أن المدير في أي مصنع يمكن تغييره، ولا يتأثر العمل، أما العمال فلو تركوا المصنع بشكل جماعي سيتوقف العمل، ويغلق المصنع أبوابه بالضبة والمفتاح.
مخترع السلم الوظيفي  ليس عالما أو نابها، ولكنه مجرد طالب فاشل، وضع أسوأ نظام بشري، نظام يقنن الفشل، ويقتل المهارات، ويحول الإنسان إلى آلة، تماما كماكينات تصنيع الجوارب، تنتج ألف زوج من الجوارب في الساعة ، بمواصفات محددة ومقاسات محددة.

 في السلم الوظيفي لا يحصل الموظف على درجة أو ترقية أو علاوة إلا بعد مرور أعوام معينة، حيث يرتبط ذلك دائما بالسن أو سنوات الخدمة أو الأقدمية، كالقطاعات العسكرية التي تتعامل بالرتب، تلقي التحية لشخص قد يكون أقل منك فهما وعقلا وإبداعا لمجرد أنه يحمل الرتبة الأعلى.

 السلم الوظيفي العربي التقليدي نظام غير أخلاقي يتنافى مع قيم العدالة والانسانية والضمير، وكم من مبدعين ظلمهم النظام الإداري الظالم فظلوا طوال عمرهم في الأرشيف، وفي المقابل كم من الفاشلين وضعهم في الوظائف القيادية،  يتعامل مع الموظفين كتروس متوالية كل منها له وظيفة في العمل، وأغفل عناصر النجاح الحقيقية، وهي القدرات الخاصة، والمواهب، وقيم الخلق والإبداع.

 ووفقا للازدواجية العربية الشهيرة، فإننا نشدد على أهمية العنصر البشري والكفاءات، ونختار الأضعف والأقل مهارة، نتبع القانون بالإعلان عن الوظيفة في الجريدة الرسمية، ونختار في السر أصحاب الوسائط المتعددة، .. نؤكد على معايير الجودة، ونتغاضي عند التسليم عن عيوب التصنيع، وجرائم الفساد، .. ، نطالب بالعمل بروح الفريق الواحد، وفي الوقت نفسه، نحمل في جيوبنا السكاكين.

 وفي إطار هذه الأزدواجية أيضا وحرصا منا على تجميل القبح ، وأن يتم كل شيء بشياكة، اخترعنا الدورات التدريبية، وإدارات تنمية المهارات البشرية، وتطوير القدرات، التي لم تكن سوى ديكور نحسن به الصورة القاتمة. وبزنس جديد نحصل عن طريقه على المزيد من الأرباح.

 السلم الوظيفي يحتفي بالشهادات والسير الذاتية والدوام الرسمي وقواعد الحضور والانصراف، والشؤون الوظيفية، ولكنه يهمل العقل الإنساني القادر على الإبداع والتفوق. حتى عندما أقر مزايا للمجتهد كالعلاوات ، جعلها علاوات دورية تصرف في أوقات معينة لفئات معينة.

 أحلم بإلغاء الهرم الوظيفي الغبي الذي يحتفي بالزمن واللصوص والأقارب والأباعد وأصحاب الحظوة والدم الخفيف، وأن أصنع هرما وظيفيا جديدا تكون قاعدته الأعلى مكانة، وقمته الأدنى مكانة، ويكون الموظفون فيه سواسية، يصطفون جنبا إلى جنب، لا فرق فيه بين الموظف والمدير والرئيس والغفير، قاعدة وظيفية لا يركب فيها موظف على آخر، ولكن من يتفوق بتقدم خطوة للأمام ..

 أحلم بمخطط وظيفي يقلب الهرم، ويصحح الصورة السائدة، لا يبدأ برئيس مجلس الإدارة الذي يتفرع منه النواب والعضو المنتدب والوكلاء والمستشارون، ليكون الموظف في آخر الصف، ولكن المخطط الجديد يبدأ بالموظفين ويتفرع عكسيا ليكون رئيس مجلس الإدارة في آخر الصف، .. نظام وظيفي يعلي من قيمة الإنسان، ويكون معياره الوحيد هو التفوق.
تاريخ الإضافة: 2014-04-16 تعليق: 0 عدد المشاهدات :322
0      0
التعليقات

إستطلاع

الحظر الأمريكي لدخول رعايا 7 دول ؟
 إجراء عنصري
72%
 إجراء طبيعي
30%
 لا أعرف
11%
      المزيد
تابعنا على فيسبوك
تابعنا على تويتر
الصحافة
خدمات