برنامج ذكاء اصطناعي من غوغل يكشف السرطان       تقنية الليزر تثبت أن الديناصورات كانت تطير       يوتيوب تي في.. خدمة جديدة للبث التلفزيوني المباشر       الخارجية الأمريكية تنشر ثم تحذف تهنئة بفوز مخرج إيراني بالأوسكار       الصين تدرس تقديم حوافز مالية عن إنجاب الطفل الثاني       حفل الأوسكار يجذب أقل نسبة مشاهدة أمريكية منذ 2008       تعطل في خدمة أمازون للحوسبة السحابية يؤثر على خدمات الإنترنت       حاكم دبي يقدم وظيفة شاغرة براتب مليون درهم       ترامب يتعهد أمام الكونغرس بالعمل مع الحلفاء للقضاء على داعش       بعد 17 عاما نوكيا تعيد إطلاق هاتفها 3310       لافروف: الوضع الإنساني بالموصل أسوأ مما كان بحلب       فيتو لروسيا والصين يوقف قرارا لفرض عقوبات على الحكومة السورية       بيل غيتس يحذر العالم ويدعوه للاستعداد بوجه الإرهاب البيولوجي       ابنا رئيس أمريكا يزوران دبي لافتتاح ملعب ترامب للغولف       رونالدو وأنجلينا جولي ونانسي عجرم في فيلم يروي قصة عائلة سورية نازحة      

زلة لسان | الأمير كمال فرج


قالت مطربة لبنانية خلال مشاركتها في برنامج على قناة  فضائية ردا على سؤال "لماذا لا تغنين باللهجة المصرية": إنها ستغني باللهجة المصرية إذا قام عمرو دياب أو أنغام بالغناء باللهجة اللبنانية، وبالمثل قالت إنها ستغني باللهجة الخليجية إذا غنى محمد عبده باللهجة اللبنانية.التصريح غير الموفق للفنانة أزعجني، ليس لحرمان الجمهور المصري من الشرف العظيم، وهو غنائها بلهجته، أو حرمان الجمهور الخليجي من ذات الشرف، ولكني شعرت برائحة "شياط" ـ كما يقول العامة ـ في هذا التصريح الملغم، وشعرت أن "حرب اللهجات" التي فاقت حرب البسوس التي وضعت أوزارها منذ سنوات تطل من جديد.

 شهدت الساحة الفنية على مدى الخمسين عاما الماضية حربا غير معلنة، يمكن الاصطلاح عليها بـ "حرب اللهجات"، وكانت هذه الحرب تهدأ أحيانا، وتظهر أحيانا أخرى على السطح، فمع اعترافنا بانتشار اللهجة المصرية الذي تحقق نتيجة لعوامل قوية أهمها السينما المصرية التي كان لها الريادة منذ ظهور أول فيلم مصري عام 1917، إلا أن نمو الإعلام العربي في عدة أقطار عربية ساعد على انتشار لهجات أخرى عربيا كاللهجة الخليجية واللبنانية.

 ولأن اللهجة تعبير عن الثقافة، ولأن اعتزاز العربي بلهجته يماثل اعتزازه بتراثه، ظهر نوع من التعصب الفني، في أن كُلا يتعصب للهجته، وصار السؤال التقليدي الذي يحفظه معدو البرامج التلفزيونية: لماذا لا تغني باللهجة الخليجية؟، ولماذا لا تغني باللهجة المصرية؟، ولماذا لا تغني باللهجة اللبنانية؟.

وظل هذا التعصب تعبيرا عن الانتماء، ولكن أحيانا كان يخرج عن الطور الطبيعي إلى مواقف وأحزاب فنية هنا وهناك، وملاسنات بين هذا وذاك، وتكون وراء كل لهجة مجموعة من الداعمين لها، بالمال ووسائل الإعلام،  وتخندق كل فريق وراء لهجته، وبدا أن هناك نوعا من الحرب الباردة بين لهجات رئيسية ثلاث في العالم العربي.قد أتفهم دوافع حرب اللهجات منذ 20 عاما، حيث غلبت اللهجة الواحدة، كما أتفهم استغراب البعض للهجات معينة، وعدم فهمهم له.

  ولكن بعد انتشار الفضائيات أصبحت معظم اللهجات العربية معروفة ومستساغة ومحبوبة، وأصبح المصري يستمع إلى الخليجي، والخليجي يستمع إلى اللبناني، واللبناني يستمع إلى المغاربي، وكان الفائز هو المستمع العربي الذي أصبح يستمتع بالعديد من الأعمال واللهجات والمشاعر والتجارب الإنسانية النابضة التي أثرت جميعها الأغنية العربية.

 كان من الممكن أن ترد الفنانة بكياسة بأنها تفضل لهجة بلدها، وتفضل هذا اللون الغنائي عن غيره، ولكن ردها بهذه الطريقة يؤكد التعصب الأعمى للهجة، والتحسس غير المبرر من نجاح اللهجات الأخرى، وهذا أمر لا نريدة بين أبناء الوطن العربي الواحد..

 أتمنى أن يكون تصريح الفنانة مجرد زلة لسان، أو تصريحا مندفعا نابعا من حب زائد للوطن، أو مجرد جواب سطحي لسؤال  متفق عليه هدفه تسخين الحلقة من أجل الترويج لألبوم جديد، ولكن كل ما أتمناه ألا يكون ذلك شرارة جديدة لحرب اللهجات.

تاريخ الإضافة: 2014-04-16 تعليق: 0 عدد المشاهدات :323
0      0
التعليقات

إستطلاع

الحظر الأمريكي لدخول رعايا 7 دول ؟
 إجراء عنصري
71%
 إجراء طبيعي
29%
 لا أعرف
11%
      المزيد
تابعنا على فيسبوك
تابعنا على تويتر
الصحافة
خدمات