برنامج ذكاء اصطناعي من غوغل يكشف السرطان       تقنية الليزر تثبت أن الديناصورات كانت تطير       يوتيوب تي في.. خدمة جديدة للبث التلفزيوني المباشر       الخارجية الأمريكية تنشر ثم تحذف تهنئة بفوز مخرج إيراني بالأوسكار       الصين تدرس تقديم حوافز مالية عن إنجاب الطفل الثاني       حفل الأوسكار يجذب أقل نسبة مشاهدة أمريكية منذ 2008       تعطل في خدمة أمازون للحوسبة السحابية يؤثر على خدمات الإنترنت       حاكم دبي يقدم وظيفة شاغرة براتب مليون درهم       ترامب يتعهد أمام الكونغرس بالعمل مع الحلفاء للقضاء على داعش       بعد 17 عاما نوكيا تعيد إطلاق هاتفها 3310       لافروف: الوضع الإنساني بالموصل أسوأ مما كان بحلب       فيتو لروسيا والصين يوقف قرارا لفرض عقوبات على الحكومة السورية       بيل غيتس يحذر العالم ويدعوه للاستعداد بوجه الإرهاب البيولوجي       ابنا رئيس أمريكا يزوران دبي لافتتاح ملعب ترامب للغولف       رونالدو وأنجلينا جولي ونانسي عجرم في فيلم يروي قصة عائلة سورية نازحة      

سفينة واحدة | الأمير كمال فرج


تختلف الوجوه والألوان والأعراق والألسن والجغرافيا والاعتقادات والأيديولوجيا والعادات، ولكن يبقى الإنسان واحدا كما خلقه الله، وكلفة بأعظم تكليف وهو إعمار الأرض.

 الإنسان يبقى واحدا. العيون واحدة والعقول واحدة، لا أحد يزيد قدما أو إصبعا عن الآخر، وليس هناك شعب يتميز أفراده بثلاثة أعين، أو أربعة أيادى تمكنه من الأعمال الخارقة. نتنفس بطريقة واحدة . ليس منا من يتمتع بخياشيم كالأسماك،. نولد بطريقة واحدة، فليس هناك من خرج من بيضة، ونموت أيضا بكيفية واحدة. لذلك فإن وحدة العالم فكرة جديرة بالبحث والتطبيق.

 قد تكون الفكرة فانتازية، صادمة، ولكنها ـ رغم غرابتها ـ قابلة للتحول إلى واقع، بل هي بالفعل فكرة حية، كالكائنات الدقيقة تتحرك ببطء لا تلحظه العين المجردة، في طريقها لتكون واقعا في المستقبل البعيد غير المنظور.

 الإنترنت ومنظمة التجارة العالمية، أحداث 11 سبتمبر، وغزو العراق وأفغانستان، والرسوم المسيئة، والهجرة، والوحدة الأوروبية، والإرهاب، والأمم المتحدة، والسوق الحر، وإنفلونزا الطيور والاحتباس الحراري .. كلها ملفات تدل على أن شعوب العالم شعب واحد كبير تتلاقى ـ كلعبة المتاهة ـ مصالحه في النهاية، .. ملفات تؤكد أن البحر واحد والسفينة واحدة والنهاية واحدة.

 وحدة العالم هدف كبير سيتم عاجلا أم آجلا، شئنا أم أبينا، لأنها تأتي استجابة لفطرة الجنس والنوع وقانون الطبيعة الإنسانية التي تجنح ـ رغم عوامل الفرقة والصراع ـ إلى الجماعة.

 يجب أن نقاوم جميعا الدعوات الإقليمية والطائفية والمذهبية والقومية، ونتوقف عن تقييم الشخص وفقا للونه ودينه ولغته، ونسعى جميعا بكل قوة لنحجز مكاننا تحت الشمس، وأن نكون من الأعضاء المؤسسين لأعظم إنجاز سيحققه البشر وهو وحدة العالم.

تاريخ الإضافة: 2014-04-15 تعليق: 0 عدد المشاهدات :305
0      0
التعليقات

إستطلاع

الحظر الأمريكي لدخول رعايا 7 دول ؟
 إجراء عنصري
72%
 إجراء طبيعي
29%
 لا أعرف
11%
      المزيد
تابعنا على فيسبوك
تابعنا على تويتر
الصحافة
خدمات