برنامج ذكاء اصطناعي من غوغل يكشف السرطان       تقنية الليزر تثبت أن الديناصورات كانت تطير       يوتيوب تي في.. خدمة جديدة للبث التلفزيوني المباشر       الخارجية الأمريكية تنشر ثم تحذف تهنئة بفوز مخرج إيراني بالأوسكار       الصين تدرس تقديم حوافز مالية عن إنجاب الطفل الثاني       حفل الأوسكار يجذب أقل نسبة مشاهدة أمريكية منذ 2008       تعطل في خدمة أمازون للحوسبة السحابية يؤثر على خدمات الإنترنت       حاكم دبي يقدم وظيفة شاغرة براتب مليون درهم       ترامب يتعهد أمام الكونغرس بالعمل مع الحلفاء للقضاء على داعش       بعد 17 عاما نوكيا تعيد إطلاق هاتفها 3310       لافروف: الوضع الإنساني بالموصل أسوأ مما كان بحلب       فيتو لروسيا والصين يوقف قرارا لفرض عقوبات على الحكومة السورية       بيل غيتس يحذر العالم ويدعوه للاستعداد بوجه الإرهاب البيولوجي       ابنا رئيس أمريكا يزوران دبي لافتتاح ملعب ترامب للغولف       رونالدو وأنجلينا جولي ونانسي عجرم في فيلم يروي قصة عائلة سورية نازحة      

طعنة في الظهر | الأمير كمال فرج


عندما يصيب "الوطن" ملمة من الملمات،.. حريق، أو اعتداء، أو كارثة طبيعية .. والعياذ بالله، يهرع الناس .. كبارا وصغارا، رجالا وسيدات، أغنياء وفقراء، مسؤولون ومواطنون .. لإنقاذ "الوطن" ..

 عندما تصطدم السفينة في عرض البحر بجبل جليدي مفاجيء .. يكون الكل في خطر، وعلى الركاب "جميعهم" المساهمة في الإنقاذ. وإلا سيغرق الجميع، .. فمارأيك، والجميع في هذه "المحنة" الخطيرة والمريرة.. يخرج علينا مثل صوت نشاز ، ويقول "أنا جعان" ..؟.

هذا ما فعلته بالضبط "نقابة الأطباء" عندما قررت منذ أيام تنفيذ حملة إضراب جزئي في المستشفيات العامة للضغط على الحكومة لإقرار كادر خاص بهم، .. البلد بأكملها فرادى وجماعات.. شعب، وجيش، وشرطة يشاركون بأيديهم في حملة ضد الإرهاب، لإنقاذ البلد من مصير لا يحمد عقباه.

"الأطباء" مثل الشريك المخالف، يعلنون "الإضراب". كل يوم يسقط شهيد، ومصاب، و"الإرهاب المجرم" وصل إلى أتوبيسات النقل الجماعي .. "جمل الفقراء"، وبدلا من أن يقوم الأطباء بدورهم الإنساني الحتمي. يعلنون "الإضراب"، وبدلا من أن يضمدوا جراح الوطن طعنوه في الظهر. 

كل الناس تعمل، وترفع أكفها بالدعاء لتعبير مصر قنطرة الهاوية إلى ضفة الأمان.. والأطباء ـ سامحهم الله ـ يعلنون "الإضراب".

أي مهانة ألحقها هؤلاء الذين دعوا للإضراب بأجمل وأعظم وأسمى مهنة، وهي "الطب" عندما قرروا الامتناع عن تقديم الخدمة في هذا الوقت الحرج والحساس،  للجريح والمصاب والمتألم؟.

لا تضحكوا علينا، وتقولوا أن "العمل لم يتأثر" وأن الخدمة تقدم في "أقسام الطواريء والمستشفيات"، وأن الإضراب طبق فقط على "العيادات الخارجية"، لأن امتناع الطبيب عن أداء رسالته ـ في كل الأحوال وتحت أي ظرف ـ جريمة تتجاوز المخالفة الوظيفية العادية إلى مخالفة "الإنسانية".

الطبيب يجب أن يقوم بمهمته في أي مكان.. أثناء الحروب، وفي الشوارع، وخلال المظاهرات، وحتى على متن طائرة إذا أعلن الطاقم عن وجود حالة مرضية طارئة . هكذا نعلم .. وهكذا هو الطبيعي من "إبن سينا" حتى الآن .

منذ أيام قرأت خبرا عن 12 طبيبا مصريا ضربوا مثلا رائعا في الإنسانية عندما أصروا على تقديم الخدمة في "بور" بجنوب السودان، رغم ما يتعرض له هذه البلد الشقيق من مخاطر، حتى أنهم كما قرأت "كانوا يعالجون المرضى تحت القصف"، وقامت بإجلائهم في اللحظة الأخيرة مجموعة من الأمم المتحدة إلى العاصمة "جوبا".

أمام هذا المثل المضيء للطبيب المصري خارج الحدود ، يمتنع مجموعة من الأطباء "المصريين أيضا" في الداخل عن العمل. ويرفضون استقبال المرضى!!.

أضرب الأطباء وهم يتصورون أنهم بذلك يلوون ذراع الحكومة، ولا يدركون أنهم بذلك يلوون ذراع "الوطن".. يلوون ذراع الطفلة الصغيرة التي تتألم، والمسن المحتاج للرعاية، والأرملة التي تبحث عن دواء، وغيرها من فئات المجتمع المسحوقة، والتي تضاءل حلمها حتى أصبح فقط  .. "العلاج"!.

وتزيد مساحة المعاناة عندما نعلم أن الإضراب شارك به أيضا أطباء بيطريون، وصيادلة. المطالب الفئوية عموما مشروعة، ولكن إذا أضربت كل فئة لكي لوي ذراع الدولة ستتوقف رئة الوطن.

استبشرنا خيرا بتحرر "نقابة الأطباء" من هيمنة تنظيم الإخوان الإرهابي لأول مرة منذ 20 عاما، ولكن "يافرحة ما تمت" فحدث هذا "الإضراب" الفضيحة، فأحرجنا وجعل رأسنا ـ كما يقول التعبير الشعبي ـ في التراب.

طلب الأطباء إقرار كادر وظيفي لهم حق، ولكن "الإضراب" لم يكن الوسيلة لتنفيذ ذلك، تماما كما يقول المثل "جه يكحلها عماها"، وإذا كان طلبه في هذا الوقت "حماقة"، فإن الطريقة التي اختاروها للحصول عليه وهي "الإضراب" .. حماقة أكبر.

امتناع الطبيب عن تقديم الخدمة للمريض "حتى لو كان بطريقة جزئية " خيانة لشرف المهنة أولا، وللوطن ثانيا، ولوصايا الدين ثالثا، ألم يتعلموا أول درس في الكلية الذي يقول بصراحة ووضوح أن "الطب مهنة إنسانية"، ألم يسمعوا عن حديث الرسول الكريم عندما قال "إن قامت الساعة وبيد أحدكم فسيلة، فإن استطاع أن لا يقوم حتى يغرسها فليفعل".

أدعو أطباء مصر الشرفاء لوقف هذا الإضراب فورا، ومحاصرة الداعين له، كما أدعوا منظمات المجتمع المدني إلى توثيق أسماء المشاركين فيه من خلال موقع خاص على الإنترنت، لمقاطعتهم شعبيا ورسميا.

مصر لا تحتاج فقط إلى "كادر للأطباء" ولكن إلى ثورة صحية، تعيد للمهنة قيمها، وإلى المريض آدميته، وحقه في الحصول بكرامة على العلاج المجاني السليم، وهو ما لم يتسنى له حتى الآن.
تاريخ الإضافة: 2014-04-13 تعليق: 0 عدد المشاهدات :185
0      0
التعليقات

إستطلاع

الحظر الأمريكي لدخول رعايا 7 دول ؟
 إجراء عنصري
72%
 إجراء طبيعي
29%
 لا أعرف
11%
      المزيد
تابعنا على فيسبوك
تابعنا على تويتر
الصحافة
خدمات