برنامج ذكاء اصطناعي من غوغل يكشف السرطان       تقنية الليزر تثبت أن الديناصورات كانت تطير       يوتيوب تي في.. خدمة جديدة للبث التلفزيوني المباشر       الخارجية الأمريكية تنشر ثم تحذف تهنئة بفوز مخرج إيراني بالأوسكار       الصين تدرس تقديم حوافز مالية عن إنجاب الطفل الثاني       حفل الأوسكار يجذب أقل نسبة مشاهدة أمريكية منذ 2008       تعطل في خدمة أمازون للحوسبة السحابية يؤثر على خدمات الإنترنت       حاكم دبي يقدم وظيفة شاغرة براتب مليون درهم       ترامب يتعهد أمام الكونغرس بالعمل مع الحلفاء للقضاء على داعش       بعد 17 عاما نوكيا تعيد إطلاق هاتفها 3310       لافروف: الوضع الإنساني بالموصل أسوأ مما كان بحلب       فيتو لروسيا والصين يوقف قرارا لفرض عقوبات على الحكومة السورية       بيل غيتس يحذر العالم ويدعوه للاستعداد بوجه الإرهاب البيولوجي       ابنا رئيس أمريكا يزوران دبي لافتتاح ملعب ترامب للغولف       رونالدو وأنجلينا جولي ونانسي عجرم في فيلم يروي قصة عائلة سورية نازحة      

لافتة إنتخابية | الأمير كمال فرج


"إخوان اليمن" يؤيدون انفصال الجنوب، بل انفصال أجزاء أخرى من البلاد، وتكوين ما يسمى "كنفدرالية"، و"إخوان السودان" قسموا بلادهم إلى شمالي وجنوبي، و"الشمالي" المسكين مهدد بالانقسام هو الآخر إلى جزء، واثنين، وثلاثة، .. "إخوان فلسطين" لم ينتظروا حتى تتحرر بلادهم من الاحتلال الاسرائيلي، واستعجلوا "الكعكة" وانفصلوا مبكرا بما خفَّ حمله، وغلا ثمنه "غزة". فأصبحنا أمام كيانين منفصلين، لا يخدعونك بشعار المصالحة، فقد قسمت فلسطين، وانتهى الأمر.

وفي مصر كان "الإخوان" مستعدون لتفتيت الوطن "100 حتة"، فما المانع ـ في عرفهم ـ أن تأخذ السودان "حلايب"، و"شلاتين" ويأخذ الفلسطينيون سيناء، .. المهم بقاؤهم في الحكم 500 سنة كما قال مرسي للسيسي في مواجهات ماقبل العزل.

هذه ليست وشايات، أو تهيؤات، أو سوء ظن، فمانقوله حدث على أرض الواقع، نراه أمامنا رأي العين.
احترت كثيرا في تفسير "النزعة الانفصالية" لتنظيم الإخوان ، والتي رأيناها في كل تصرفاتهم، رغم تبنيهم لشعار وحدوي خطير، وهو "الخلافة" . المنطق يقول أن من يريد تحقيق الخلافة يجمِّع ولا يفرِّق، يقرِّب الأوطان بدلا من قطع أوصالها بالسكين.. فما سبب هذه الشيزوفرينا السياسية.

فهل التفتيت في عرف الإخوان طريقة مبتكرة لإعادة البناء؟، أم تراهم كانوا يعتزمون تقطيع أوصال الأوطان ليسهل السيطرة عليها، لأن قطعة اللحم الكبيرة تستعصي على الأكل مالم يتم تقطيعها إلى قطع صغيرة. أتذكر الشاعر السكندري محجوب موسى الذي استحدث ما أسماه "النقد التفتيتي" ، ويعني ـ كما تسعفني الذاكرة" تفتيت النص الشعري إلى أجزاء، وبالتالي نقده.

الدارس لسلوكيات "تنظيم الإخوان" منذ نشأته منذ 80 عاما على يد حسن البنا، .. المواقف، والتحالفات، والجرائم، والتصريحات.. سيكتشف بسهولة، أن فكرة "الوطن" أساسا فكرة غير موجودة على أجندتهم، ليس ذلك فقط ، ولكنها تبدو في كثير من الأحيان فكرة مستهجنة.. وفي مرحلة تالية "محرمة".

عداء الإخوان لفكرة "الوطن" ظهر في أكثر من موقف، فقد غاب "العلم المصري" عن مظاهراتهم طوال المرحلة "المهببة" ـ من الهباب ـ على العكس رفع الإخوان وأنصارهم علم تنظيم القاعدة الإرهابي، ولجأوا في بعض الأحيان إلى تغيير العلم المصري، ووضع الشهادة عليه، وأحيانا أحرقوه كما تحرق أعلام أميركا وإسرائيل.

ولم يظهر العلم إلا على مضض، عندما نصحهم إعلامي إخواني بقناة "الجزيرة" العميلة  برفع "العلم المصري"، وشعارات ثورة 25 يناير لكي يحصلوا على تعاطف الشعب، ونصحهم نفس المذيع بإحضار فتيات سافرات، لكي يظهروا للعالم أن مظاهراتهم لا تقتصر على الإسلاميين، وأن الليبراليين والمسيحيين أيضا يؤيدونهم، وكان الوضع مضحكا عندما علت الموسيقى "المحرمة" في إشارة رابعة، وسط امتعاض المتظاهرين أصحاب الذقون الطويلة، والأكثر إضحاكا كان ظهور فتاة ترتدي "بنطلون الفيزون" بين السيدات اللائي يخفين أجسادهن من الرأس حتى أخمص القدمين.

لقد ثبت بالدليل القاطع أن شعار تطبيق الشريعة الذي رفعه الإخوان، وخدعوا به البسطاء كان مجرد شعار،  فقد مُنحوا الفرصة الكاملة لتطبيقها، ولكن لأنهم فصيل لا يؤمن بشريعة، ولا يحزنون،  ـ على العكس تطبيق الشريعة سيضعهم تحت المجهر، فلن يستطيعوا اللعب هنا أو هناك ـ  تهربوا.

 وعندما خطب مرسي في عشيرته أمام قصر الاتحادية بعد "الاعلان الدستوري الفرعوني، وهتفوا "الشعب يريد تطبيق شرع الله"، ارتبك الرئيس السابق، وراوغ،  وقال لهم "الشريعة تعني تطبيق العدل وتوفير الغذاء ..". الخلاصة أنه لن يطبق شيئا. واضربوا رأسكم في الحائط.!.

على العكس أصدر الرئيس الذي وصف بـ "الاسلامي" قرارات ضد الشريعة، ومنها الموافقة على قرض صندوق النقد الدولي الذي كان يرفضه قبل الانتخابات، وجدد تصاريح الكازينوهات ثلاث سنوات، وليس إثنين كما كان يفعل نظام مبارك.

وعلى طريقة "فاقد الشيء لا يعطيه" كيف بمن لا يؤمن بوطن، أن يؤمن بمجموعة من الأوطان، وماذا يضمن إيمانه بـ "الوطن الجديد الكبير" الذي كان يحلم به؟، ..  كيف من لا يؤمن بالجزء أن يؤمن بالكل؟.

الإخوان تنظيم انتهازي لا يؤمن بالوحدة، ولكنه اتخذ من "الخلافة" شعارا ككل الشعارات التي رفعها، واستغلها، واستفاد منها، وبمجرد أن حقق الغرض منها ألقيها في أول عطفة، .. مجرد لافتة انتخابية يتم رفعها والاحتفاء بها، وبمجرد أن يفوز المرشح تلقى في المهملات، ..  طعم يلقيه الصياد حتى يصطاد السمك، والقانون لا يحمى السمك المغفل.

التناقض الواضح بين شعار "الخلافة"، و"تفكيك الأوطان" الجرثومة المشتركة التي تركها الإخوان في كل أرض مروا به يثير الاستفهام، والشك، ويدفعنا إلى البحث عن  الأهداف الخفية لهذا التنظيم، والتي لم تعرف بعد.

تاريخ الإضافة: 2014-04-07 تعليق: 0 عدد المشاهدات :227
0      0
التعليقات

إستطلاع

الحظر الأمريكي لدخول رعايا 7 دول ؟
 إجراء عنصري
72%
 إجراء طبيعي
30%
 لا أعرف
11%
      المزيد
تابعنا على فيسبوك
تابعنا على تويتر
الصحافة
خدمات