برنامج ذكاء اصطناعي من غوغل يكشف السرطان       تقنية الليزر تثبت أن الديناصورات كانت تطير       يوتيوب تي في.. خدمة جديدة للبث التلفزيوني المباشر       الخارجية الأمريكية تنشر ثم تحذف تهنئة بفوز مخرج إيراني بالأوسكار       الصين تدرس تقديم حوافز مالية عن إنجاب الطفل الثاني       حفل الأوسكار يجذب أقل نسبة مشاهدة أمريكية منذ 2008       تعطل في خدمة أمازون للحوسبة السحابية يؤثر على خدمات الإنترنت       حاكم دبي يقدم وظيفة شاغرة براتب مليون درهم       ترامب يتعهد أمام الكونغرس بالعمل مع الحلفاء للقضاء على داعش       بعد 17 عاما نوكيا تعيد إطلاق هاتفها 3310       لافروف: الوضع الإنساني بالموصل أسوأ مما كان بحلب       فيتو لروسيا والصين يوقف قرارا لفرض عقوبات على الحكومة السورية       بيل غيتس يحذر العالم ويدعوه للاستعداد بوجه الإرهاب البيولوجي       ابنا رئيس أمريكا يزوران دبي لافتتاح ملعب ترامب للغولف       رونالدو وأنجلينا جولي ونانسي عجرم في فيلم يروي قصة عائلة سورية نازحة      

فلكلور سياسي | الأمير كمال فرج


المبادئ لا تتجزأ .. صخرة صلدة لا تنكسر، رقم صعب لا يقبل القسمة على اثنين، ليس هناك مبدأ أسود، ومبدأ أبيض، .. لا يوجد مبدأ "خاص" يصلح لفئة ولا يصلح لأخرى، المبدأ ملكية عامة تستعصي على الخصخصة أو الاستحواذ، كالشمس والبحار والكواكب لا يمكن لأحد أن يدعي ملكيتها، لها قوة الطبيعة وسطوة المناخ.

القيم العظيمة وضعت للجميع، .. الفقير والغني، الرجل والمرأة، السادة والعبيد..، والعدالة عمياء لا تفتح عينا وتغمض أخرى، ليس فيها كما يقول التعبير الشعبي "خيار وفاقوس"، والحق هو القوة العادلة الحكيمة التي لا تباع ولا تشترى، ولا ترتهن، أو يتم ابتزازها وترويعها وتوجيهها كما توجه أشياء عديدة بالريموت كونترول.

ولكن الواقع يؤكد أن المبادئ في هذا العصر تتجزأ ، فالموقف من قضية يمكن أن يتغير من مكان لآخر، ومن طقس لآخر، المبدأ يتغير تبعا لطبيعة الشخص، ولونه، ودينه، ومكانته الاجتماعية. المبادئ قانون لا يطبق إلا على الضعفاء، أما السادة فكانوا دائما خارج القانون بفضل السلطة، والنفوذ، والإعلام الفاسد، والفتاوى الموجهة.

الحرية واحدة، ونضال الشعوب من أجلها شأن عالمي، ولكن المواقف حولها كانت مختلفة، فالحرية للعراق، ولكن لفلسطين .. لا، وهذا ليس جديدا أو شيئا مدهشا وصادما. لأن لعبة المبادئ مستمرة منذ سنوات بعيدة، تمارس على كل المستويات .. الشخصية والمجتمعية والدولية.

كثيرا ما نرى أشخاصا يتشدقون بالمبادئ وينادون بها ..، ولكنهم لا ينفذونها، وإن اضطروا مرة ـ تحت الضغط العام ـ  إلى تنفيذ المبدأ، فإنهم يكونون على استعداد للتخلي عنه في أقرب فرصة، والمجتمع أيضا يكون أحيانا كثيرة مناديا بالمبادئ في العلن، مخترقا لها في السر، ولعل الدليل على ذلك بعض التقاليد التي تظهر في كثير من الأحيان عادات تتعارض مع الدين ومع حقوق الإنسان والعدالة الاجتماعية.

 أضف إلى ذلك ـ كأمثلة ـ التمييز الذي يمارسه المجتمع تجاه فئات عدة مثل المطلقة، والأيتام، ومجهولي النسب، والمعاقين، والفقراء، وأصحاب المهن الدنيا، الذي يرقى في كثير من الأحيان إلى الاعتداء على حقوق الإنسان.

أما على الصعيد الدولي فالمبادئ حتما تتجزأ، وتتلون، وتتحرك كالبندول، وتتغير 360 درجة تبعا للمصالح الدولية، والسبب هو الفساد السياسي الذي استغل المبادئ لتحقيق أغراضه، والمؤسف أن هذا الفساد لم يعد حالة طارئة ترتبط بشخص أو دولة، ولكنه أصبح حالة عامة بعد أن تغلغل في المؤسسات الدولية. لقد أصبحت الأمم المتحدة والمؤسسات الدولية أداة لتكسير المبادئ، وإعادة تعليبها، وتصديرها وفقا للأهواء والمصالح. 

المبادئ حشيشة الشعوب المقهورة غير القادرة على الفعل، مقام وهمي يضع فيه البسطاء النذور،  فلكلور سياسي،  نتفرج عليه من باب التسلية، وتمضية الوقت، ولكن لا نستطيع ممارسته، والسبب بسيط جدا، وهو أننا لسنا بلهاء لكي نطبق نحن المبادئ بينما يخترقها الآخرون.
تاريخ الإضافة: 2014-04-07 تعليق: 0 عدد المشاهدات :230
0      0
التعليقات

إستطلاع

الحظر الأمريكي لدخول رعايا 7 دول ؟
 إجراء عنصري
76%
 إجراء طبيعي
25%
 لا أعرف
9%
      المزيد
تابعنا على فيسبوك
تابعنا على تويتر
الصحافة
خدمات