برنامج ذكاء اصطناعي من غوغل يكشف السرطان       تقنية الليزر تثبت أن الديناصورات كانت تطير       يوتيوب تي في.. خدمة جديدة للبث التلفزيوني المباشر       الخارجية الأمريكية تنشر ثم تحذف تهنئة بفوز مخرج إيراني بالأوسكار       الصين تدرس تقديم حوافز مالية عن إنجاب الطفل الثاني       حفل الأوسكار يجذب أقل نسبة مشاهدة أمريكية منذ 2008       تعطل في خدمة أمازون للحوسبة السحابية يؤثر على خدمات الإنترنت       حاكم دبي يقدم وظيفة شاغرة براتب مليون درهم       ترامب يتعهد أمام الكونغرس بالعمل مع الحلفاء للقضاء على داعش       بعد 17 عاما نوكيا تعيد إطلاق هاتفها 3310       لافروف: الوضع الإنساني بالموصل أسوأ مما كان بحلب       فيتو لروسيا والصين يوقف قرارا لفرض عقوبات على الحكومة السورية       بيل غيتس يحذر العالم ويدعوه للاستعداد بوجه الإرهاب البيولوجي       ابنا رئيس أمريكا يزوران دبي لافتتاح ملعب ترامب للغولف       رونالدو وأنجلينا جولي ونانسي عجرم في فيلم يروي قصة عائلة سورية نازحة      

الدعاء الأخير | الأمير كمال فرج


هل تذكرون "الكاريكاتير" الذي يجسد صورة لرجل بذقن طويلة يصلي وتراقبه زوجته من بعيد، الرجل يرفع يده بالدعاء، ويقول "اللهم خذ أعداء الدين " ، وفي لقطة مجاورة صورة نفس الرجل وقد اختفى بين كلمة "بووووم" . في شكل يوحي ـ من وجهة نظر الرسام ـ بأن الله تعالى استجاب له، وأخذه أخذ عزيز مقتدر.

تذكرت هذا الكاريكاتير عندما استمعت إلى دعاء نائب رئيس ماسمى بـ "هيئة الحقوق والاصلاح" الشيخ محمد عبدالمقصود على المصريين الذين يعتزمون التظاهر في 30 يونيو" لسحب الثقة من رئيس "الإخوان" محمد مرسي، والمطالبة بإنتخابات رئاسية مبكرة.

الرجل الذي يسبق اسمه لقب "دكتور"، وقف أمام الرئيس في الحفل الموجه الذي أقيم على عجل الأسبوع الماضي في استاد القاهرة لإعلان "الجهاد" في سورية، وانبرى أمام مكبرات الصوت التي تجلجل في المكان  لـ "يدعو" على المصريين،  قائلا "أسأل الله عز وجل أن ينصر الاسلام وأن يعز المسلمين، وأن يجعل  يوم  30 يونيو  يوم عز  للإسلام  والمسلمين،  وكسر لشوكة الكافرين والمنافقين، اللهم رد كيدهم في نحورهم،  واجعل تدميرهم في تدبيرهم، اللهم إنا نجعلم في نحورهم، ونعوذ بك من شرورهم .. ، اللهم منزل الكتاب، ومجري السحاب، وهازم الأحزاب، اهزمهم، وانصرنا عليهم، اللهم انصر دينك وعبادك الصالحين".

الرجل كما هو واضح يدعو على المصريين الذين قرروا التظاهر ضد الرئيس في 30 يونيو، وهم وفقا لبيانات حملة "تمرد" 15 مليونا . وفي قول آخر 20 مليونا، وهو رقم مرشح للتضاعف، لأنه مجرد نموذج لمعارضي السيد الرئيس في عموم البلاد.

الرجل رغم مزجه في دعائه غير المسبوق بين الخاص والعام، بين "30 يونيو" كيوم محدد ذو دلالة معروفة، وهو التظاهر لخلع الرئيس، وبين الدعاء العام كدعائه لـ "نصرة الدين"، و"كسر شوكة الكافرين" فإن الخلاصة أن الرجل يعتبر "المتظاهرين" في 30 يونيو "كفار".

ورغم محاولته التنصل بعد ذلك من جريمته، ونفيه  في حوار مع قناة "الجزيرة" تكفيره لكل من سينزل للتظاهر يوم 30 يونيو المقبل، وتخفيفه للأمر  إلى "المعصية" و"الفتنة" بقوله أن "الخروج على الحاكم المنتخب بإرادة أغلبية الشعب المصري معصية وفتنة كبرى وتكريس للفوضى" . فإن "التهمة "ثابتة" لأن المستمع ليس جاهلا أو عبيطا. 

قرن عبدالمقصود "30 يونيو" بـ "الكافرين" . و"الكفر" بمعناه اللغوي والشرعي  هو إنكار وجود الله، أو وحدانيته، وهو أمر غير موجود في مصر، وإن وجد فسيكون حالة نادرة، ونسبة موجودة في أي مجتمع، والشعب المصري  متدين، ووجود العصاة لا يعني شركهم بالله تعالى.

 نقطة أخرى .. دعاء عبدالمقصود بأن يجعل الله هذا اليوم "يوم نصر للمسلمين" إشارة أخرى واضحة على أنه يعتبر المتظاهرين "ضد الإسلام والمسلمين". وهذه وشاية يلوكها تجار الدين، و"فزاعة" لإثارة الذعر في قلوب البسطاء، حيث يعتبرون أي شخص معارض لهم "عدوا لله" . وذلك كله يؤكد الجريمة التي ارتكبها الشيخ، وهي تكفير المتظاهرين المعارضين لمرسي ..، وهي "فرية" و"استعداءا" و"تحريض" يمكن أن يستغله جهلاء لمواجهتهم .. بل "وقتلهم".

"دعاء" عبد المقصود التاريخي على المصريين ليس غريبا ، لأنه يتناغم مع عدد من الفتاوى أصدرها "زملاء" له من نفس "الكار" .. عفوا .. "التيار" مثل وجدى غنيم الذي كفر المتظاهرين أكثر من مرة،  كان آخرها وصفه للمتظاهر  في "30 يونية" "كافر ودمه حلال"، وهو ينسجم مع حملة "التكفير" المنفلتة التي تجتاح البلاد، وموجة الإرهاب الفكري التي زادت في عصر الرئيسي مرسي.

 هذه الموجة تذكرنا بسلسلة "التكفيرات" التي تمت في تاريخ مصر الحدث ،  والتي علت في السبعينيات والثمانينات ، وأفرزت تنظيمات دموية متطرفة بدءا بتنظيم "التكفير والهجرة" الذي قتل الشيخ الذهبي، ومثل بجثته، وتنظيم "الجماعة الإسلامية" الذي اغتال الرئيس السادات، وانتهاء بحزمة "تكفيرات معاصرة" في عهد مرسي، والذي تم فيه تكفير حركة "تمرد"، و"المعارضين"، .. بل وملايين المصريين على يد الشيخ عبدالمقصود.

هذه الموجه التي قدمت لنا أنماطا جديدة من المتطرفين، كبائعي السمك الذين قتلا فرج فودة، والصايع الذي جاء من دمنهور ليكفر "البرادعي" في عهد المجلس العسكري،  والمجرم السابق الذي لم تجف دماء المصريين على يديه في أسيوط، والذي قال "أرى رؤوسا أينعت قطافها"،  و"قتلانا في الجنة وقتلاهم في النار"، والذي اعتبر حركة "تمرد " ـ وكأننا "هُبْل" ـ مجموعة من "الشيوعيين والأقباط والفلول".

وفي خضم هذه الأيام السوداء يقف الأزهر الشريف رمز الوسطية والاعتدال منذ أكثر من ألف عام شامخا كعادته أمام التيارات المتطرفة التي تختطف الإسلام، ولعل البيان الذي أصدره، والذي أجاز فيه التظاهر السلمي ضد الحاكم. دليل على ذلك.

"دعاء" عبد المقصود سيكون "الدعاء الأخير"، .. لأن الشعب تعلم ، ولم تعد تخدعه هذه الحركات،  وكما يقول الحس الشعبي "الشتيمة تلف وتلف وترجع لصاحبها"،  نقول "الدعاء يلف ويلف ويعود لصاحبه".. تماما كما حدث في "الكاريكاتير" الذي يدعو فيه "رجل" على "تجار الدين"، فيأخذه الله أخذ عزيز مقتدر.
تاريخ الإضافة: 2014-04-04 تعليق: 0 عدد المشاهدات :207
0      0
التعليقات

إستطلاع

الحظر الأمريكي لدخول رعايا 7 دول ؟
 إجراء عنصري
72%
 إجراء طبيعي
30%
 لا أعرف
11%
      المزيد
تابعنا على فيسبوك
تابعنا على تويتر
الصحافة
خدمات