برنامج ذكاء اصطناعي من غوغل يكشف السرطان       تقنية الليزر تثبت أن الديناصورات كانت تطير       يوتيوب تي في.. خدمة جديدة للبث التلفزيوني المباشر       الخارجية الأمريكية تنشر ثم تحذف تهنئة بفوز مخرج إيراني بالأوسكار       الصين تدرس تقديم حوافز مالية عن إنجاب الطفل الثاني       حفل الأوسكار يجذب أقل نسبة مشاهدة أمريكية منذ 2008       تعطل في خدمة أمازون للحوسبة السحابية يؤثر على خدمات الإنترنت       حاكم دبي يقدم وظيفة شاغرة براتب مليون درهم       ترامب يتعهد أمام الكونغرس بالعمل مع الحلفاء للقضاء على داعش       بعد 17 عاما نوكيا تعيد إطلاق هاتفها 3310       لافروف: الوضع الإنساني بالموصل أسوأ مما كان بحلب       فيتو لروسيا والصين يوقف قرارا لفرض عقوبات على الحكومة السورية       بيل غيتس يحذر العالم ويدعوه للاستعداد بوجه الإرهاب البيولوجي       ابنا رئيس أمريكا يزوران دبي لافتتاح ملعب ترامب للغولف       رونالدو وأنجلينا جولي ونانسي عجرم في فيلم يروي قصة عائلة سورية نازحة      

سلطة الآلة | الأمير كمال فرج


توغلت الآلة في حياة الإنسان، وبعد أن كان دورها يقتصر على مساعدته،  باتت تشعر به، وتقرأ أفكاره، وتتدخل في اختياراته الشخصية، بل وتكون في بعض الأحيان بديلة له في المشاعر والرغبات الإنسانية الخاصة جدا.

المتابع لـ "فيسبوك" سيلاحظ أن الموقع يرسل تنبيهات تقترح على العضو أصدقاء محددين، أو الاشتراك في مجموعات خاصة، وهذا كله أصبح طبيعيا، ولكن الموقع بدأ يطور تنبيهاته لتشمل اللوم لعدم التواصل على صديق منذ فترة طويلة، والحث على كتابة شيء على الموقع، ومن هذه التنبيهات "صديقك ... لم يكتب على صفحته منذ فترة طويلة .. من الجميل أن تكتب له كلمة"، و"منذ فترة غير قليلة لم تكتب على صفحتك .. لماذا لا تكمل هذا العمل الرائع"ـ "عيد ميلاد .... اليوم .. من الأفضل أن تكتب له تهنئة بهذا اليوم الفارق"، "الاحتفال بصداقة ........... و........." .

وهذه التنبيهات الإيجابية ـ حتى الآن ـ لا غضاضة منها، ولكنها تنبهنا إلى تدخل الآلة في العلاقات الشخصية والمدى الذي يمكن أن يصل له ذلك، وكيف يمكنهاالتوجيه و"الزن" بموضوع محدد، ولا نستبعد أن يأتى يوم لينبهك الموقع قائلا " تشاجرك مع زوجتك .. احمل باقة ورد وتوجه لها لكي تصالحها فورا"، ولك أن تتصور ما يمكن أن تصل إليه مثل هذه التعليقات لو تمادت في الشخصية بعد أن يألفها المستخدم ويعتاد عليها، وإمكانية وصولها لنوع من التحكم.

ويساعد على ذلك الإمكانات الجديدة التي توفرت لمثل هذه المواقع ، ومنها قدرتها على معرفة سلوك المستخدم ، فمثلا موقع يوتيوب يحتفظ في ذاكرته بمقاطع الفيديو التي اخترتها على مدى سنوات، وبناء على ذلك يقترح عليك مشاهدة مقاطع تتفق مع ميولك . أى أن الآلة عرفت رغباتك ، وبدأت في التعامل معك بناء عليها، وهذا أيضا شيء مقلق ، ويشى بمدى تقدم ذكاء الآلة.

استغلت بعض المواقع إمكانات مثل تحديد المواقع ، وأصبحت تخبرك عن الصديق الموجود في محيطك الجغرافي ، لكي تتمكن إن أردت من مقابلته ، وطورت أخرى نظام التنبيهات لتأتيك الإشعارات حتى ولو الكمبيوتر مغلق ، وكل ذلك يعزز من سلطة الآلة عليك.

تطورت الروبوتات في السنوات الأخيرة، حتى بلغت حدا خطيرا ، فبعد أن أصبحت تقوم بأعمال مختلفة ، قام البعض بتزويد الروبوتبمشاعر وحاجات نفسية وجسدية مثل الحنان، والحب، وأيضا الجنس .

واستغلت بعض الشركات الاحتياجات البشرية الطبيعية، وبدأت في تقديم روبوتات تحمل الكثير من مواصفات الإنسان الجسدية  كاللون وملمس الجلد وغيرها، وزودوها بمزايا الذكاء الاصطناعي فأصبح بوسعها أن تتكلم وتعبر عن المشاعر والأفكار، فظهرت الدمية الجنسية التي يقتنيها الناس لممارسة الجنس.

ودعا ذلك العلماء إلى التعبير عن توجسهم من تطور العلاقة بين الانسان والآلة، والقدرات المتزايدة التي تكتسبها الآلة، مطالبين بميثاق أخلاقي لضبط ذلك.

منذ 5 سنوات كان نظام مثل تحديد المواقع "GPS" ضربا من الخيال ، والآن أصبح واقعا عاديا، لذلك لا تستبعد أن تجلب لنا التقنية أشياء أخرى مدهشة.

طور الإنسان الكمبيوتر من خلال خواريزمات معقدة، ولكنه لم يطور نفسه، لذلك أصبح ذكاء الآلة يتطور، وذكاء الإنسان الفرد ثابت، وهنا مكمن الخطر ، لأن ذلك سينتهي في أحد الأيام إلى أن يكون ذكاء الآلة أكبر، فتتحكم في الإنسان، ليتحقق بذلك ما توقعه الفيلم الهوليودي ، وتنتهي سلطة البشر على الكون .

تاريخ الإضافة: 2017-08-24 تعليق: 0 عدد المشاهدات :265
7      0
التعليقات

إستطلاع

الحظر الأمريكي لدخول رعايا 7 دول ؟
 إجراء عنصري
76%
 إجراء طبيعي
25%
 لا أعرف
9%
      المزيد
تابعنا على فيسبوك
تابعنا على تويتر
الصحافة
خدمات