برنامج ذكاء اصطناعي من غوغل يكشف السرطان       تقنية الليزر تثبت أن الديناصورات كانت تطير       يوتيوب تي في.. خدمة جديدة للبث التلفزيوني المباشر       الخارجية الأمريكية تنشر ثم تحذف تهنئة بفوز مخرج إيراني بالأوسكار       الصين تدرس تقديم حوافز مالية عن إنجاب الطفل الثاني       حفل الأوسكار يجذب أقل نسبة مشاهدة أمريكية منذ 2008       تعطل في خدمة أمازون للحوسبة السحابية يؤثر على خدمات الإنترنت       حاكم دبي يقدم وظيفة شاغرة براتب مليون درهم       ترامب يتعهد أمام الكونغرس بالعمل مع الحلفاء للقضاء على داعش       بعد 17 عاما نوكيا تعيد إطلاق هاتفها 3310       لافروف: الوضع الإنساني بالموصل أسوأ مما كان بحلب       فيتو لروسيا والصين يوقف قرارا لفرض عقوبات على الحكومة السورية       بيل غيتس يحذر العالم ويدعوه للاستعداد بوجه الإرهاب البيولوجي       ابنا رئيس أمريكا يزوران دبي لافتتاح ملعب ترامب للغولف       رونالدو وأنجلينا جولي ونانسي عجرم في فيلم يروي قصة عائلة سورية نازحة      

قناع صيني يخوف الناس من التشدد الإسلامي


القاهرة : الأمير كمال فرج .

من مزايا مواقع التواصل الاجتماعي أنها فتحت الباب للجميع لكي يتكلم وينشر ويعبر عن نفسه، وعن خوفه وأحلامه وهواجسه ، وهذا شيء حميد، ولكن كما فتحت هذه المواقع المجال للجيد فتحت للرديء ، وكما استخدمها البعض في نشر الحقيقة ، يستخدمها البعض الآخر في نشر الزيف والبهتان .

أحد النماذج للأخبار الكاذبة التي نشرها أحد مستخدمي فيسبوك مؤخرا صورة لبعض السيدات المقنعات يسبحن في أحد الشواطيء.

المستخدم نشر الصورة كنموذج للتشدد الاسلامي ، والخطر القادم الذي يجب أن ننتبه إليه، وكتب تحتها التعليق الآتي :

(من البوركيني إلى الفيسكيني .. أحدث ما تفتق عنه البعض للسباحة الشرعية في البحر، لقد وصلنا إلى درجة من العتة والجنون والهوس لا تخطر على البال ، نحن في مرحلة لايليق بها إلا مستشفى الأمراض العقلية، العيب فقط ليس في من يحكموننا ، بل العيب والجهل والمرض والانحطاط في عقولنا نحن الرعايا المجانين، والغريب أن يتساءل بعض البلهاء من أين يأتي الإرهاب، لابد أنه قادم من عمق هذا العقل المظلم، ليتكم تصرفون جهدكم إلى تصنيع سيارة، أو جهاز كمبيوتر أو تليفون محمول، بدلا من الهوس بالنساء، وأنتم حتى لا تجيدون التعامل مع "أجساد" النساء، والله لا أمل فيكم ولو بعد قرن من آخر الزمان).

ولكن الحقيقة أن الصورة ليس لها علاقة لا بالعرب ولا المسلمين ، فهي من الصين ، نوع جديد من الملابس يجتاح الشواطئ الصينية ، والصورة من تشينغداو فى مقاطعة شاندونغ بشرق الصين، ففي الطقس الأكثر سخونة، بدأ بعض الرجال والنساء يرتدون على الشواطئ بدلا تغطي الجسم، وقناعا لا يكشف إلا العينين والأنف والفم، والقناع وسيلة لحماية بشرتهم من حروق الشمس، وصد الحشرات وقنديل البحر، وأرفق مع هذا الرصد صورة لتقرير بعنوان  The Latest Chinese Beach Craze – Face-kini  من صحيفة amusingplanet تضمن الصورة الأصلية ، ويؤكد أنها من الصين.

 الصورة نشرها المستخدم العربي على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، مدموجة بصورة أخرى لفتاة مسلمة تسبح برداء "البوركيني"، ليعطي إنطباعا بأنها صورة من المجتمع العربي ، وحتى يستخدمها في التحذير والترهيب من "التشدد الإسلامي" .

الغريب أن ناشر الصورة ـ لا أدري هل هو من ابتدعها أم مجرد ناقل ـ شخصية كبيرة جدا أحترمها وأقدرها، ويمكنك اعتباره من كبار المثقفين ، وهو ما يطرح السؤال الآتي : إذا كان المثقف العربي يخدع بهذه السهولة، فماذا يفعل البسطاء والأميين؟.

أتفهم ذعر الناس من التشدد الديني ، واستغلال الدين الذي أفرز لنا الإرهاب ، وفي مراحل متقدمة أشكالا مخيفة للدين مثل القاعدة وداعش والنصرة وغيرهم من قاطع الرؤوس، ولكن يجب أن لا يدفعنا هذا الخوف إلى الرهاب الاجتماعي الذي يجعلنا نشك في كل شيء.

أتفهم ذعر البعض من التشدد، والذي جعل الكثيرون يتعاملون وفقا للتعبير الشعبي  "اللي يخاف من الشوربة ينفخ في الزبادي" ، ولكن ليس لدرجة تزييف الحقائق، وإسقاط صورة من آخر الدنيا على الواقع العربي والاسلامي، لترهيب المجتمع.

 


 


تاريخ الإضافة: 2017-07-23 تعليق: 0 عدد المشاهدات :694
8      0
التعليقات

إستطلاع

الحظر الأمريكي لدخول رعايا 7 دول ؟
 إجراء عنصري
71%
 إجراء طبيعي
30%
 لا أعرف
11%
      المزيد
تابعنا على فيسبوك
تابعنا على تويتر
حزب (مصر الريادة)
خدمات