برنامج ذكاء اصطناعي من غوغل يكشف السرطان       تقنية الليزر تثبت أن الديناصورات كانت تطير       يوتيوب تي في.. خدمة جديدة للبث التلفزيوني المباشر       الخارجية الأمريكية تنشر ثم تحذف تهنئة بفوز مخرج إيراني بالأوسكار       الصين تدرس تقديم حوافز مالية عن إنجاب الطفل الثاني       حفل الأوسكار يجذب أقل نسبة مشاهدة أمريكية منذ 2008       تعطل في خدمة أمازون للحوسبة السحابية يؤثر على خدمات الإنترنت       حاكم دبي يقدم وظيفة شاغرة براتب مليون درهم       ترامب يتعهد أمام الكونغرس بالعمل مع الحلفاء للقضاء على داعش       بعد 17 عاما نوكيا تعيد إطلاق هاتفها 3310       لافروف: الوضع الإنساني بالموصل أسوأ مما كان بحلب       فيتو لروسيا والصين يوقف قرارا لفرض عقوبات على الحكومة السورية       بيل غيتس يحذر العالم ويدعوه للاستعداد بوجه الإرهاب البيولوجي       ابنا رئيس أمريكا يزوران دبي لافتتاح ملعب ترامب للغولف       رونالدو وأنجلينا جولي ونانسي عجرم في فيلم يروي قصة عائلة سورية نازحة      

صناعة المدمن | الأمير كمال فرج


منذ 20 عاما شاهدت برنامجا طبيا أجنبيا، لفت نظري فيه أن الطبيب وصف لشاب مريض بارتفاع ضغط الدم حبوبا لمدة 3 أيام، وطلب منه التوقف بعد ذلك، عندها استغربت الأمر، لأن مرضى ضغط الدم عندنا في العالم العربي يتناولون العقار طوال العمر .

تكرر ذلك في برنامج أجنبي آخر، وعندما ناقشت طبيبا عربيا حول الأمر أكد لي أن المريض بضغط الدم يجب أن يتناول العقار مدى الحياة، فشعرت أننا نحن العرب نتعرض لعماية نصب كبيرة .

لست طبيبا ، ولكن من حقي أن أتساءل .. لماذا يشترط الأطباء العرب تناول دواء ضغط الدم مدى الحياة ، وما يترتب على ذلك من أموال وتكاليف، وأيضا مضاعفات لابد أن تنتج عن الاستخدام الطويل الأمد؟، ولماذا أطباء الغرب يرون عكس ذلك ؟.

هل هناك اختلافات جسمية بين العربي والغربي ؟، هل الضغوط التي نتعرض لها في المدن العربية المزدحمة السبب، وهل لمشاكل الحياة والركض اللاهث وراء لقمة العيش ، والأزمات الاقتصادية والسياسية والدكتاتورية والخُلق الضيق دور في جعل ضغط الدم عندنا من نوع خاص يطلع، ولا ينزل، ولو بالطبل البلدي؟

في إحدى السنوات قابلت سيدة لبنانية مقيمة في جدة كانت مريضة بالسرطان، وخضعت لعلاج شعبي ، وشفيت تماما من المرض ، حاولت إجراء حديث صحفي معها فاعتذرت السيدة المسنة بلباقة واكتفت بشكر الله.
في إحدى السنوات خضعت لفحوصات الكولسترول ، فأخبرني الطبيب بأن الكولسترول مرتفع، وأكد ضرورة أن أتناول عقارا لخفضه، وعندما سألت عن مدة العلاج، قال أن هذا العقار يجب أن أواظب عليه باستمرار ، يومها اسودت الدنيا في عيني، وعدت للمنزل محطما، ولكني بعد تفكير رفضت تناول العقار، وأخضعت نفسي لحمية خاصة ، وبعد شهر راجعت الطبيب وخضعت لنفس الفحص ، وكانت المفاجأة أن الكولسترول أقل من الحد المسموح، لدرجة أنني أخذت أسأل .. كيف يمكن للمرء رفع الكولسترول ؟

وقائع عدة جمعتها بجوار بعض لأشكل اللوحة النهائية ، التي إكتشفت من خلالها الحقيقة المرة، فقد تأكد لي الإعتقاد القديم وهو أن العرب يتعرضون لأكبر عملية نصب في المجال الطبي، حيث يتم استغلالهم أسوأ استغلال، وبدلا من أن يقوم الأطباء بتقديم العلاج الشافي، يقدمون لهم العلاجات المستمرة ، ليظلوا مشترين دائمين للدواء ، تماما كما يزرع تاجر المخدرات المخدر في جسم الضحية ليصبح بعد ذلك مدمنا للصنف، وزبونا دائما لديه، وهو ما يوفر له المزيد من الأرباح .

تذكرت ذلك كله أمس عندما قرأت رأيا مثيرا للصحفية والطبيبة الأمريكية الدكتورة إليزابيث روزنتال نشر في موقع الراديو الوطني الأمركي NPR ، أكدت فيه أن شركات الدواء لا تهتم بشفاء المريض، ولكنها تحرص على أن تقدم له العلاجات المستمرة، وعللت ذلك بأن وجود العلاج الشافي من المرض سيؤدي إلى أن تخسر هذه الشركات مليارات الدولارات .
أنا متأكد من وجود علاجات شعبية فاعلة لأخطر أمراض العصر ومن بينها السرطان ، ولكن هناك أيدي خفية مجرمة تمنع هذ العلاجات من الإنتاج والوصول إلى الناس، ويتواطأ في ذلك ساسة وحكام ودول، حتى يظل المواطن العربي مصدرا مستمرا للنقد، لا يهم إن ظل مريضا طوال العمر، أو نصنع كل يوم ملايينا من المدمنين لمادة خطيرة هي الدواء، المهم أن تحقق شركات الأدوية العابرة للقارات المليارات.

نحتاج إلى ثورة أخلاقية في الطب، تحدد الخط الفاصل بين الصحة والمال ، والربح والنصب، والرسالة والابتزاز، نحتاج إلى مؤسسات عربية وعالمية محايدة تحقق في أكبر عملية فساد تديرها شركات الأدوية التي أصبحت إستعمارا جديدا يحتل الدول دون طلقة واحدة.
آن الأوان لمواجهة مافيا شركات الدواء التي لا تعبأ بشفاء المريض، وتتعامل معه كسلعة يجب أن تحقق الربح، وفأر تجارب يجب أن لا يتوقف عن الدوران،  ومدمن يجب أن يظل دائما مصدرا للمال.
تاريخ الإضافة: 2017-04-22 تعليق: 0 عدد المشاهدات :738
5      0
التعليقات

إستطلاع

الحظر الأمريكي لدخول رعايا 7 دول ؟
 إجراء عنصري
76%
 إجراء طبيعي
25%
 لا أعرف
9%
      المزيد
تابعنا على فيسبوك
تابعنا على تويتر
الصحافة
خدمات