تسجيل الدخول
برنامج ذكاء اصطناعي من غوغل يكشف السرطان       تقنية الليزر تثبت أن الديناصورات كانت تطير       يوتيوب تي في.. خدمة جديدة للبث التلفزيوني المباشر       الخارجية الأمريكية تنشر ثم تحذف تهنئة بفوز مخرج إيراني بالأوسكار       الصين تدرس تقديم حوافز مالية عن إنجاب الطفل الثاني       حفل الأوسكار يجذب أقل نسبة مشاهدة أمريكية منذ 2008       تعطل في خدمة أمازون للحوسبة السحابية يؤثر على خدمات الإنترنت       حاكم دبي يقدم وظيفة شاغرة براتب مليون درهم       ترامب يتعهد أمام الكونغرس بالعمل مع الحلفاء للقضاء على داعش       بعد 17 عاما نوكيا تعيد إطلاق هاتفها 3310       لافروف: الوضع الإنساني بالموصل أسوأ مما كان بحلب       فيتو لروسيا والصين يوقف قرارا لفرض عقوبات على الحكومة السورية       بيل غيتس يحذر العالم ويدعوه للاستعداد بوجه الإرهاب البيولوجي       ابنا رئيس أمريكا يزوران دبي لافتتاح ملعب ترامب للغولف       رونالدو وأنجلينا جولي ونانسي عجرم في فيلم يروي قصة عائلة سورية نازحة      

فرانشيز الصحافة | الأمير كمال فرج


وفقا لعقدة الخواجة المتأصلة في الشعوب العربية، دخلت العديد من المظاهر الأجنبية حياتنا ، ليس ذلك فقط ، ولكنها حصلت على نوع غريب من القداسة لا تحصل عليه في بلادها، وكان لذلك تأثيرات سياسية واقتصادية واجتماعية أيضا.
من مظاهر ذلك ظاهرة الفرانشايز أو الامتياز التجاري ، وفيه يحصل وكيل عربي على حق استخدام العلامة التجارية لمنتج عالمي في الدول العربية ، ورغم تحفظي الشخصي على الفرانشايز الذي يعني بمفهومي البسيط  ـ غير المتخصص البعيد عن المصطلحات الاقتصادية ـ  الفشل الإداري.
الفرانشيز إنفجر في وجوهنا خاصة بعد الانفتاح الذي جلب معه العديد من المظاهر السلبية والإيجابية، إذا لم تصدق انظر حولك لترى العديد من الأسماء الأجنبية .. كنتاكي ، ماكدونالدز، وهارديز ، وصب واي وغيرها .. الامتيازات التجارية احتلت شوارعنا لتكون دليلا جديدا على فشلنا الإداري.

ولكن الغريب أن يمتد هوس العرب بالعلامات التجارية الأجنبية إلى الصحافة، حيث تسابقت العديد من المؤسسات والدول العربية للحصول على امتياز إصدار نسخ عربية من صحف، ومجلات، ومواقع إخبارية أجنبية، وكانت النتيجة ظهور عشرات المجلات والمواقع الإخبارية التي تحمل أسماء أجنبية مثل نيوزويك عربي، وسكاي نيوز عربية، وهافنجتون بوست عربي .. وغيرها ..

المتابع لهذه التجارب سيكتشف من أول وهلة أن العقل العربي لم يتغير، وأن الاسم الأجنبي المشهور لم ينجح في تجميل المحتوى ، وكما يقول المثل "المنحوس منحوس ولو ركبوا في رقبته فانوس"، فقد استخدم العرب فرانشايز الصحافة للوجاهة أحيانا، ولتنفيذ أجندات سياسية أحيانا أخرى، والأخطر أن البعض لجأ إلى أسماء الصحف الأجنبية لتكون قناعا لتنفيذ أغراضه المدمرة.

عقدة الخواجة دخلات الصحافة العربية من خلال الامتياز الصحفي الأجنبي، وكانت تجربة مضحكة ، لأن الفارق هائل بين الصحافة العالمية والصحافة العربية ، بيننا وبينهم مئات من السنين الضوئية، فهناك توجد ديمقراطية، وهنا لا، هناك مناخ اجتماعي وسياسي يشجع على التعددية وحرية الرأى ، ونحن لازلنا نجادل حول الحرية نتقدم خطوة، ونرتد خطوات.


ألم يكن من الأولى بدلا من استيراد الصحافة الأجنبية الشقراء خضراء العينين من بلاد الله خلق الله، تأسيس منتج صحفي عربي جيد يحظى بالقبول والاحترام ؟، ولكن القضية كما أسلفت ليست قضية صحفية أو إعلامية، ولكنها قضية سياسية بامتياز.

ياليتهم ترجموا المنتج الصحفي الأجنبي إلى العربي كما هو ، لأفادوا الصحافة والحياة والمجتمع . إذ أن التفكير الأجنبي لازال ـ للأسف ـ يسبقنا بأشواط .. ليس في السياسة فحسب ، ولكن في العلوم، والتكنولوجيا والدراسات الاجتماعية وغيرها من مجالات الحياة .

ولكن المقاول العربي تعامل مع الأمر بشكل مختلف، فانحازت كل مطبوعة أجنبية معربة للدولة التي تعربها ، فقدم  لنا المقاولون على المستوى المهني محتوى صحفيا ضعيفا موجها، وعلى مستوى الهدف قدموا لنا منابر تحفل بالمكايدات، والابتزاز، والمؤامرات السياسية، ليس ذلك فقط ، فالأخطر أن البعض قدم محتويات تروج للإرهاب.
من المؤسف أن تتحول صحيفة أمريكية عالمية محترمة مثل "هافنجتون بوست" على يد رئيس قناة "الجزيرة" السابق وضاح خنفر إلى أداة قطرية للابتزاز السياسي، والمكايدة، وتنفيذ أجندة خفية لإسقاط الأنظمة وتدمير الشعوب.
لا ألوم المؤسسة الصحفية الأجنبية التي تجد أحد العربان ومعه شيكات على بياض ومستعد لدفع أى مبلغ للحصول على امتياز اسمها التجاري لإصدار مطبوعة في بلده، ولكن هذه المؤسسات الصحفية العريقة لا تدري أنها بذلك تخاطر بسمعتها العالمية ، والقيم التي أسستها على مدار سنوات طويلة.
فرانشياز الصحافة وسيلة جديدة للنصب على الشعوب ، وباب جديد للديمقراطية الزائفة، والوجاهة الاجتماعية التي تداري عقدة نقص، ولكن كما يقول المثل "إيش تعمل الماشطة للوش العكر".
تاريخ الإضافة: 2016-12-29 تعليق: 0 عدد المشاهدات :806
8      0
التعليقات

إستطلاع

الحظر الأمريكي لدخول رعايا 7 دول ؟
 إجراء عنصري
76%
 إجراء طبيعي
23%
 لا أعرف
9%
      المزيد
تابعنا على فيسبوك
تابعنا على تويتر
الصحافة
خدمات