برنامج ذكاء اصطناعي من غوغل يكشف السرطان       تقنية الليزر تثبت أن الديناصورات كانت تطير       يوتيوب تي في.. خدمة جديدة للبث التلفزيوني المباشر       الخارجية الأمريكية تنشر ثم تحذف تهنئة بفوز مخرج إيراني بالأوسكار       الصين تدرس تقديم حوافز مالية عن إنجاب الطفل الثاني       حفل الأوسكار يجذب أقل نسبة مشاهدة أمريكية منذ 2008       تعطل في خدمة أمازون للحوسبة السحابية يؤثر على خدمات الإنترنت       حاكم دبي يقدم وظيفة شاغرة براتب مليون درهم       ترامب يتعهد أمام الكونغرس بالعمل مع الحلفاء للقضاء على داعش       بعد 17 عاما نوكيا تعيد إطلاق هاتفها 3310       لافروف: الوضع الإنساني بالموصل أسوأ مما كان بحلب       فيتو لروسيا والصين يوقف قرارا لفرض عقوبات على الحكومة السورية       بيل غيتس يحذر العالم ويدعوه للاستعداد بوجه الإرهاب البيولوجي       ابنا رئيس أمريكا يزوران دبي لافتتاح ملعب ترامب للغولف       رونالدو وأنجلينا جولي ونانسي عجرم في فيلم يروي قصة عائلة سورية نازحة      

الدناصوري : التكنولوجيا غيبت الإحساس بجمال الخط العربي


القاهرة : خاص.

طالب فنان الخط الكبير مصطفى الدناصوري الذي يشارك بلوحاته في حملة "الخط العربي حياة" التي يطلقها موقع الأمير كمال فرج . كوم للتوعية بالخط العربي ، بإعادة إحياء الخط العربي، ليعيد لنا لمسة من الجمال والرقي، والإحساس والفن، وهي عناصر تراجعت تحت ضغط إيقاع الحياة السريع. 

وقال، أن "التيار العارم للثورة التكنولوجية وظهور الحواسب الآلية والاعتماد عليها في المكاتبات المختلفة غيب الإحساس بجمال الحرف العربي الذي تمنحه يد الخطاط منبعثة من حس يفيض بالجمال، وخيال يجعل الحرف ينبض بالحياة".

وأضاف، أن "دراسة الخط العربي في المدارس أهملت بخلاف ما كان عليه الوضع في الماضي ، حيث كان الخط العربي يحظى بنصيب وافر من الاهتمام منذ مراحل التعليم الأولى من خلال معلمين أكفاء يجيدون كتابة الخط العربي تعليمه ، وتخصيص حصص له لا تقل شأنا عن حصص المواد الأخرى".
وعن المقاييس الجمالية للخط العربي، قال أن "العرب تفننوا قديما في كتابة الحروف العربية، وكسوها ثوبا من البهاء والجمال، حتى صارت تأسر العيون، وتخلب الألباب، ووضعوا مقاييس لجمالها وحسنها، فقد سئل بعض الكتاب عن الخطّ متى يستحقّ أن يوصف بالجودة ؟ قال : إذا اعتدلت أقسامه، وطالت ألفه ولامه ، واستقامت سطوره، وضاهى صعوده حدوره، وتفتّحت عيونه، ولم تشتبه راؤه ونونه، وأشرق قرطاسه... ولم تختلف أجناسه، وأسرع إلى العيون تصوّره، وإلى القلوب ثمره، وقدّرت فصوله، واندمجت وصوله، وتناسب دقيقه وجليلة، وتساوت أطنابه، واستدارت أهدابه".

وأكد الدناصوري، أن "جمال الحرف العربي وصل إلى درجة جعلت غير العرب يعجب به، فهذا قيصر الروم تصله رسالة مكتوبة من أحد الخلفاء، فيعجبه تنسيق حروفها وتنميق كلماتها ، فيقول : ما رأيت شيئاً أحسن من هذا الشكل، وما أحسدهم على شيء حسدي على جمال حروفهم".

وعن علاقته بالخط العربي ، قال الدناصوري ، "أحببت الخط العربي منذ مراحل تعليمي الأولى، حيث كان يدرس لنا بعض المعلمين الذين يحرصون على إجادة الخط، ويحفزون تلاميذهم على تحسينه وتجويده مع المتابعة المستمرة، مما جعلني وبعض زملاء الدراسة متميزين في خطوطهم، ومن ذلك الوقت اكتشفت موهبتي ، ونما إحساسي بجمال الحرف العربي ، ومن ثم حرصت على الاستزادة من القواعد التي تجعلني ملما بأنواع الخط العربي المختلفة، والوقوف على جماليات كل نوع مع الممارسة المستمرة مع أنني لم ألتحق بأي مدرسة للخط العربي ، حتى أصبحت قادرا ـ بفضل الله ـ على الكتابة بمختلف الخطوط ".

وأوضح، أن "عملى بالتدريس أتاح لي أن أغرس في نفوس طلابي حب الخط العربي من خلال كتابة دروس اللغة العربية بخط حسن على السبورة ، حتى صار منهم الخطاطون ، بل وأصبح بعضهم ـ بعد الدراسة المتخصصة في مدارس الخط العربي ـ مدرسا للخط بتلك المدارس" .

يذكر أن "الأمير كمال فرج . كوم www.alamirkamalfarag.com  موقع غير هادف للربح أطلقه الكاتب الصحفي الأمير كمال فرج عام 2013، وقد أطلق الموقع عددا من المبادرات التطوعية، منها "الخط العربي حياة"، و"الإنترنت الآمن"، و"تركة جدي"، و"حياة أو موت"، و"مصر الحرة أحلى".
تاريخ الإضافة: 2016-01-12 تعليق: 0 عدد المشاهدات :225
1      0
التعليقات

إستطلاع

الحظر الأمريكي لدخول رعايا 7 دول ؟
 إجراء عنصري
72%
 إجراء طبيعي
29%
 لا أعرف
11%
      المزيد
تابعنا على فيسبوك
تابعنا على تويتر
الصحافة
خدمات